in ,

الأستاذ محمد مصطفي رئيس الشركة المصرية للمخللات: 30 عاما من الجودة ومنتجاتنا يعرفها كل مصري وعربي

الشركة المصرية للمخللات
الشركة المصرية للمخللات

أهنئ الرئيس السيسي والدكتور حسين منصور بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو وعيد الأضحى المبارك

الدكتور محمد الحسيني استشاري الجودة بالشركة:
إنتاجنا يخضع لكل المعايير المعتمدة والجودة شعارنا
مصانع بئر السلم تضر شركتنا وتبيع سموما للمواطنين

تعد الشركة المصرية للمخللات، بقيادة الأستاذ محمد مصطفى، رئيس مجلس الإدارة، واحدة من الشركات العريقة في السوق المصري، حيث تعمل في القطاع منذ نحو 30 عاما، حجزت فيها مكانة في المقدمة بين شركات المخللات بالسوق المحلي، كما استطاعت أن تصل بمنتجاتها للأسواق العربية وتحقق انتشارا كبيرا هناك، بفضل الجودة والسعر المميز.
في البداية يقول الأستاذ محمد مصطفى، إنه شركته بدأت العمل في السوق المحلي منذ عام 1992، حيث كان يعمل قبل ذلك في التوزيع فقط على السوبر ماركت والمولات الكبيرة، لكنه قرر تدشين مصنع صغير للإنتاج واستغلال القاعدة التوزيعية في ذلك، موضحا أن المصنع كبر وحقق انتشارا أكبر في السوق، ليتم تسجيله في المجلس التصديري، وهيئة سلامة الغذاء.
وتابع أن أهم المعايير التي تقوم عليها الشركة وإنتاجها، تتمثل في النظافة والجودة وسلامة الغذاء وضبط المنتج بأفضل درجة، مشيرا إلى أن الشركة لديها 17 فرعا، وتعتمد حاليا على السوق المحلي، بعدما تعرض قطاع التصدير لأزمات كبيرة نتيجة أزمة كورونا.
ولفت إلى أن الشركة كانت تصدر نحو 70% من إنتاجها للمملكة العربية السعودية، لكن توقف التصدير إليها بسبب أزمة كورونا، فضلا عن اتخاذ المملكة عدة قرارات متعلقة باستيراد الغذاء والدواء، والتي تسببت في إيقاف تصدير الشركة لهناك، ما تسبب في خسارة كبيرة لنا، متمنيا من الدكتور حسين منصور، رئيس هيئة سلامة الغذاء، استعجال المفاوضات مع السلطات السعودية لرفع القيود عن الصادرات الغذائية المصرية.
وشدد على أن توقف التصدير للسعودية على رأس التحديات التي تعيشها الشركة حاليا، لاسيما مع زيادة العمالة في الشركة والتي تصل إلى 300 عامل، مضيفا أن الشركة تصدر حاليا لدبي، ولكن بنسب أقل من تصديرها للسعودية، مشيدا بالقيادة السياسية وما تقوم به من جهود لاستمرار العمل في الشركات المصرية والحفاظ على العمالة لديها.
وأضاف أن الشركة تنتظر جهود الدكتور حسين منصور في رفع القيود عن التصدير للسعودية وتهيئة البيئة لزيادة مبيعات الشركة في السوق المحلي، خاصة أن الشركة تواجه صعوبات داخلية لدى الفروع التي تورد لها مع الركود الذي يصيب السوق بشكل عام، وعدم عملها بنفس الكفاءة، مؤكدا أن الدكتور حسين وعد بوضع قيود على الفنادق والمطاعم الكبرى بالشراء من الشركات المسجله بهيئة سلامة الغذاء مثل شركته، وصاف ا.محمد مصطفى ،ان شركته حصلت على شهادة الأيزو في الجودة، ومسجلة في هيئة سلامة الغذاء، وتخضع لكل الفحوصات والمعاييرالخاصه بالجودة.
وشدد على أن لديه خططا مستقبلية لزيادة العمالة وضخ استثمارات أكثر وفتح أسواق جديدة لمنتجات الشركة خاصة في الدول العربية، ولكن كل ذلك يتوقف على فتح السوق وعودة التصدير للسعودية.
فيما وجه الأستاذ محمد مصطفي، رسالة شكر وتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة مرور 7 سنوات على حكمه لمصر، والذكرى الثامنة لثورة 30 يونيو، مع قدوم عيد الأضحى المبارك، مؤكدا أن البلاد تشهد طفرة على كافة المستويات خاصة في البنية التحتية والطرق والكباري ومشروعات الإسكان.
كما وجه رسالة تهنئة للدكتور حسين منصور، مناشدا إياه بنظرة إلى شركته قائلا «نظرا يا دكتور لأننا في النفس الأخير».
كذلك وجه رسالة تهنئة للدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، مطالبا إياه بمواجهة مصانع بئر السلم لأنها تسبب مشكلات كبيرة بل وتعجز شركته.
من جانبه قال الدكتور محمد الحسيني استشاري الجودة سلامة الغذاء إن شركته ترفع شعار الجودة وسلامة الغذاء في إنتاجها بالكامل، موضحا أن أهم المعايير التي تسير عليها في الإنتاج تتمثل في المعايير الميكروبيولوجيه وعدم وجودها يتسبب في زيادة البكتيريا الضارة في المنتج، فضلا عن المعايير الكيميائية مثل نسبة الملح والذي يعطي طعما مستساغا للمنتج، وكذلك حمايته والحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة ويكون حافظا من البكتيريا والفطريات، كذلك هناك معايير فيزيائيه للمنتج ..وتطبيق هذة المعايير تؤدى الى انتاج منتج آمن.
وتابع أن الشركة لديها مزارع مسجلة في هيئة سلامة الغذاء ولكل منتج برامج للري والتسميد والرش خاص به، حيث تحافظ الشركة على ان تكون جميع منتجاتها مطابقه لمواصفه الاتحاد الأوروبي من حيث النسب والمبيدات المصرح باستخدامها، «نعمل علي أعلى معايير في رش المبيدات طبقا لمواصفة الاتحاد الأوروبي للعمل عليها لنكون مؤهلين دائما للتصدير لأي دولة في العالم»، كما يتم سحب عينة قبل تحميل المنتج لقياس جودته كإجراء وقائي للشركة حتي لا تحدث أي مشكلة.
فيما طالب بمواجهة مصانع بئر السلم والتي أكد أنها تضر الشركات المعتمدة من هيئة سلامة الغذاء، كما أنها تضر المواطنين وتبيع لهم سموما قاتلة وتبيع له الموت البطىء مع عدم وجودة رقابة، وتسبب لهم أمراض الفشل الكلوي والسرطانات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

وزير النقل: انتهاء بعد أعمال التطوير والتحديث في إشارات السكة الحديد

قطاع الأعمال

وزارة قطاع الأعمال تصدر بيان توضيحي بشأن مصنع شركة “سيد” للأدوية بأسيوط