in

شركة البطاح للمقاولات العمومية والتوريدات التجارية ومشاركة بتدشين المشروعات القومية

شركة البطاح للمقاولات العمومية
شركة البطاح للمقاولات العمومية

أشرف البطاح: مبدأنا المصداقية مع العملاء وتسليم المشروعات في الوقت المحدد

شاركنا في مناقصة لتدشين 50 عمارة إسكان اجتماعي وننتظر الترسية

نستهدف الوصول لثقة العملاء لضمان استمرارية الأعمال وفتح أسواق جديدة

الجودة لا بديل عنها في مشروعاتنا وحصلنا على شهادة الآيزو

نستهدف حجم أعمال بمليار جنيه بنهاية 2022

نسعى لضخ مزيد من الاستثمارات في عهد الرئيس السيسي

هدفنا الوصول إلى الفئة الأولى ونسعى لتدشين شركة قابضة خلال سنوات

 

جمعه بين الخبرة العسكرية والمدنية، في مجال التطوير العقاري، جعله يسابق الزمن في تحقيق إنجازات خلال 10 سنوات هي عمر شركة البطاح للمقاولات العمومية والتوريدات التجارية، بينما عجز غيره أن يحققها في عشرات السنين، ليضع بصمة واضحة في هذا المجال الذي تشتد فيه المنافسة بين الكبار، محتلًا مرتبة متقدمة في الترتيب على قمة مشروعات المقاولات والمشروعات القومية في الدولة.

إنه المهندس أشرف البطاح، رئيس مجلس إدارة شركة البطاح للمقاولات العمومية والتوريدات التجارية، شخصية مزجت بين الطابع العسكري الذي اعتاد على تحدي الصعاب ومواجهة أي تحدٍ يقف أمام الوصول للهدف المنشود، وبين الخبرة والتسويق والعلاقات المدنية التي ليس لها حدود.

أجرينا هذا الحوار الممتع مع رجل حمل على عاتقه منذ أول يوم، أسس فيه هذا الصرح، أن يسطر سطورًا بأحرف من نور تسجل نجاحاته في صفحات التاريخ، متسلحًا بعلاقاته وإخلاصه في العمل.

في البداية قال أشرف البطاح، رئيس مجلس إدارة شركة البطاح للمقاولات العمومية والتوريدات التجارية، إنه كان ضابطًا في القوات المسلحة برتبة عميد، وحينما أُحيل إلى المعاش قرر إنشاء شركة البطاح للمقاولات ليبدأ من خلالها تحقيق الإنجازات في هذا المجال وذلك في عام 2012، لافتًا إلى أنه تعاقد على الكثير من المشاريع مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والتي من بينها مشروع الإسماعيلية الجديدة لإنشاء 10 عمارات سكنية، فضلًا عن التعاقد مع شركة النيل على مشروع للإنشاء والرصف والصرف الصحي وتغطية المواسير الخرسانية بمساحة لا تقل عن 8 آلاف متر على طريق مصر إسكندرية الزراعي، مؤكدًا أن هذا المشروع يجرى تنفيذه حاليا بمنطقة برما في كفر الزيات.

ولفت إلى أن هناك بعض المشاريع الأخرى في مجال التطوير العقاري بامتلاك الشركة لقطعة أرض في شارع مهدي عرفة بمدينة نصر.

وأوضح أن الشركة تسعى إلى المشاركة في التنمية المستدامة 2030 من خلال المشاريع العقارية المختلفة سواء في العاصمة الإدارية أو مدينة بدر، بإنشاء وحدات سواء كانت تجارية أو سكنية.

وألمح إلى أن الشركة تحتل الفئة الخامسة من فئات شركات المقاولات والتمويل العقاري، فضلًا عن أنها تسعى في غضون الفترة القليلة المقبلة إلى الوصول للفئة الثالثة ثم التقدم نحو الفئة الأولى من خلال مضاعفة عدد الأعمال.

وأكد أن المبدأ الذي يسير عليه خلال قيادته للشركة هو المصداقية مع العملاء، حيث إن سيستم الشركة يتضمن شراء قطع الأراضي والوحدات، وتسليم الوحدات جاهزة وفق وقت زمني محدد، لافتًا إلى أن الالتزام بمواعيد العمل وتسليم المشروع في موعده يزيد من ثقة العملاء بالشركة ما يجعلها تفتتح أسواقًا جديدة للعمل، وتجذب عدد أكثر من العملاء.

ولفت إلى أن الشركة ملتزمة بقرار الرئيس السيسي ببيع الوحدات وتحصيل مستحقاتها من العملاء بعد تنفيذ 30% من المشروع، مشيرًا إلى أن فكرة البيع قبل بدء التنفيذ كانت من أكثر السلبيات التي تواجه المشروعات السكنية أو حتى الإدارية والتجارية.

وأشار إلى أن الجودة تحتل نصيب الأسد في الشركة، حيث إن أعمالها لا يتم تسليمها إلا وفق أعلى جودة ممكنة، فضلًا عن أن الشركة حصلت على شهادة الآيزو 9001، كما تسعى للحصول على شهادة الآيزو 20001 خلال الفترة القليلة المقبلة.

ولفت إلى أنه يسعى إلى تصدير المقاولات إلى الخارج، لكن حجم الأعمال التي توقفت خلال فترة كورونا، بالإضافة إلى وقف إصدار تراخيص البناء عطل قطار السبق والتصدير، مؤكدًا أنه يسعى للتصدير خلال الفترة القليلة المقبلة.

وقال إن هناك مشروع إنشاء فيلات في الكيان العسكري بالعاصمة الإدارية الجديدة، سيتم افتتاحه في غضون الفترة القليلة المقبلة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرًا إلى أن هذا المشروع سيكون وفق أحدث طراز معماري.

وأضاف أن الشركة دخلت مناقصة لمشروعات الإسكان الاجتماعي وتنتظر أن يرسي العرض عليها من هيئة المجتمعات العمرانية خلال الفترة القليلة المقبلة؛ وذلك لإنشاء 50 عمارة في إحدى المناطق التي سيتم إنشاء الوحدات بها.

ونوه إلى أنه يسعى إلى التوسع في حجم أعمال الشركة حتى يتم افتتاح فروع كثيرة لها بمختلف أنحاء الجمهورية وتصل إلى شركة قابضة، مشيرًا إلى أنه ينشأ حاليًا شركة أمن داخل مجموعة الشركات التي يسعى لافتتاحها في غضون السنوات القليلة المقبلة، فضلًا عن إنشاء شركة أخرى للخدمات البترولية مع نهاية العام الجاري؛ ما سيتيح المزيد من فرص العمل.

كما أوضح أنه يسعى أن يصل بحجم أعمال الشركة إلى مليار جنيه مع نهاية 2022، أو 2023، فضلًا عن سعيه لضخ المزيد من الاستثمارات في عهد الرئيس السيسي.

وتمنى أن تصبح الشركة ضمن العشر شركات الأوائل في مجال المقاولات والتطوير العقاري خلال الفترة القليلة المقبلة أو حتى مع نهاية عام 2023.

ونوه إلى أنه يتم اختيار طاقم العمل بالشركة من خلال مدير الموارد البشرية مع متابعته بنفسه لهذا العامل أو الفني أو حتى المهندس ومدى انضباطه والتزامه بقواعد وقوانين العمل بالشركة.

وتابع أن العاملين بالشركة لا يعملون وفق طابع تقليدي بأنهم يعملون لدى رئيس مجلس إدارة شركة وأنهم عمال، لكن الأمر السائد في هذه الشركة هو العمل بروح الأسرة الواحدة ووفق نظرية أنه الأخ الأكبر لهم، فضلًا عن أنهم السبب الأول في نجاح هذا الصرح وتحقيقه الإنجازات.

وأوضح أن الشركة توفر لجميع العاملين بها الرعاية الصحية من خلال التعاقد مع عدد من المستشفيات، فضلًا عن توفير الفيزا كارت لهم حتى يستطيعوا استلام رواتبهم عليها بدلا من الاصطفاف أمام موظف المالية، بالإضافة إلى أن الشركة تنظم بين الحين والآخر احتفالات أو جولات ترفيهية لجميع العمالين وأسرهم حتى ترفع من الروح المعنوية لهم.

وشدد على أن هناك بروتوكول تعاون بين المكتب الهندسي بالشركة وبين نقابة المهندسين للمشاركة في الأعمال القومية والهندسية الكبرى، مضيفا أن هذا البروتوكول ووجود أكثر من 15 مهندسًا بالشركة يساهم في رفع الفئة التي تحتلها الشركة.

وأشار إلى أنه يتمنى أن يرى الشركة من الشركات العملاقة في مصر وعلى مستوى العالم، لا سيما أنه تعمل في غضون الفترة الحالية على زيادة حجم أعمالها حتى تصل لمرتبة متقدمة في ترتيب شركات المقاولات والتطوير العقاري.

وأكد أن تعامله مع الموظفين والمهندسين يتم في إطار مدني بعيدًا عن العسكرية، لا سيما أنه أنهى حياته العسكرية بكل جوانبها وانتقل إلى الحياة المدنية فهو يعيشها بكل حيثياتها، فضلًا عن أنه يتعامل مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على أنه رجل مدني رغم معرفته بالضابط المختص بالمشروع، إلا أنه يتعامل مثل أي مقاول مدني بعيدًا عن العسكرية تمامًا.

وتابع أن رقابة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على المشاريع الإنشائية أو المعمارية حقق لها النجاحات والإنجازات غير المسبوقة، لا سيما في ظل الالتزام بتسليم أي مشروع في الوقت الزمني المحدد له، بالإضافة إلى الانضباط في العمل إلى أعلى درجة ممكنة.

وأكد أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يعد هبة من الله أنعم بها على مصر حتى تستطيع أن تنتقل من التدهور والتراجع إلى التقدم والتنمية والازدهار، لافتًا إلى أنه كان القائد المباشر له بحكم الخدمة التي قضاها في القوات المسلحة، فضلًا عن أنه عمل في عدد من المشروعات تحت إشرافه برعاية القوات الهيئة الهندسة.

وشدد على أن المشاريع التي أشار الرئيس بتنفيذها تثبت مدى نظرته الثاقبة لغدٍ أفضل بالنسبة لمصر، حيث يظهر ذلك واضحًا في المشروعات القومية سواء الطرق أو الكباري أو حتى مشاريع البنية التحتية والمجتمعات العمرانية الجديدة، مؤكدًا أن كان عنصرًا أساسيًا حتى ترى الشركة وجميع شركات التطوير العقاري النور، لا سيما أنه أزال عهدًا من الظلام الدامس كان الإخوان فيه على شفا الانهيار والسقوط بالدولة.

وأشار إلى أن ثورة 30 يونيو حدث مصري عظيم أوضح إرادة الشعب القوية في التغيير والرقي من الانحدار والتأخر الذي عاشه طوال مدة حكم جماعة الإخوان، كما أنه بين كيفية مساندة رجال مصر لوطنهم والوقوف بجانبه حتى تعود الدماء إلى شريانها ويُعاد التطور والازدهار للوطن مرة أخرى.

ونوه إلى أن الرئيس السيسي يعد من أفضل الرؤساء الذين حكموا مصر، بجانب أنه يعد الشخص الأفضل الذي أفرزته ثورة 30 يونيو لإدارة أمور البلاد، لا سيما أنه يعد الرئيس الذي أعاد النهضة والتعمير والتطوير لمصر، متمنيًا أن يعينه الله على ما يقدمه من إنجازات للدولة ولشعبها في المجالات كافة.

وأكد أن الثمان سنوات التي مرت من حكم الرئيس السيسي لمصر شهدت ازدهارًا وتنمية وطفرة في جميع المجالات، لافتًا إلى أنه في ظل هذا التطوير يعاني الكثيرين من أفراد الشعب سوء المعيشة، لكن مع مرور الوقت والوصول إلى التنمية المستدامة سيشهد الجميع بأن ما قدموه وما ضحوا به من أجل هذه الدولة كان هو الصواب؛ لا سيما أنهم سيعيشون فيما هو قادم أفضل حياة ممكن بين الدول العربية أو حتى الأوروبية، حيث إنهم سيصلون في ذلك الوقت إلى حياة كريمة.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي يتميز بتابعه الإنساني الفريد، وهذا ما لاحظه خلال تعامله معه مباشرة، مؤكدًا أنه يقدم الدعم والمساندة لكل من يريد.

وشدد على أن مبادرة حياة كريمة من أفضل المبادرات التي أطلقها الرئيس خلال فترة حكمه، حيث إنها استطاعت أن تصل بالتطوير للقرى والنجوع التي لم ترد في بال أي مسؤول سابق، فضلًا عن التطوير في العقل البشري المصري الذي أصبح شغله الشغال خلال الفترة الحاليةالعمل والاجتهاد من أجل بناء الدولة ووصولها لمضاهاة الدول الأوروبية.

وتمنى للواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أن يعينه الله على كل ما يقدمه وما يبذله من أجل التطوير والتنمية بجميع القطاعات، فضلًا عن التزامه بالمخطط الزمني لتسليم المشروعات في وقتها.

وأشاد بما يقدمه الفريق كامل الوزير، وزير النقل ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة السابق، حيث أكد أنه غير بشكل كلي وزارة النقل والمواصلات سواء بالسكة الحديد، أو النقل العام، أو المونوريل، والقطار الكهربائي.

وأضاف أن الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، يعد أستاذه ومعلمه داخل العسكرية المصرية، فضلًا عن أنه لديه نظرة ثاقبة في الأمور ويستطيع طرح العديد من الاقتراحات لتحقيق الإنجازات والنجاحات.

وأشار إلى أن عهد حكم جماعة الإخوان للبلاد كانت من أصعب الفترات سواء على المستوى المعيشي أو حتى على مستوى الانضباط والأمن والأمان في البلاد، مشددًا على أن الشعب انشق في ظل حكمهم إلى شرائح وتشعبات كثيرة.

ولفت إلى أنه منذ تولي الرئيس السيسي حكم مصر، ومساندة الجيش للشعب في تلك الفترة أدى ذلك إلى استقرار الأوضاع الأمنية في الدولة، فضلًا عن حرية التنقل لكل فرد في الشعب وذهابه إلى أي مكان على مستوى الجمهورية آمن مطمئن على نفسه وماله وأولاده.

وشدد على أنه مستعد أن يرتدي الملابس العسكرية مرة أخرى ويشارك في أي عمل يخدم الوطن تحت لواء هذا الجيش الذي يحمي مصر من أي اعتداء خارجي.

وأكد أنه بالرغم من اشتعال الحرب بين روسيا وأوكرانيا إلا أن الاستثمار في مصر آمن ويدعو جميع المستثمرين إلى الاستثمار على أرضها في أي مجال وبأي وقت، لافتًا إلى أن الرئيس السيسي هو من شجعه على زيادة حجم استثماراته في البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نقيب المهندسين

نقيب المهندسين يلتقي وزير النقل لبحث التعاون المشترك

رأس السنة الهجرية

رئيس الوزراء: الظروف الراهنة إقليمياً ودولياً تُحتم علينا ضرورة تعظيم فرص التعاون والتكامل بين دولنا العربية