in

وزارة السياحة: لجان تفتيش سرية على الفنادق والمطاعم والكافيتريات السياحية للتأكد من مدى التزامها بالتطهير والتعقيم

وزارة السياحة
تقوم وزارة السياحة والآثار بالاستمرار في إيفاد لجان تفتيش سرية على الفنادق والمطاعم والكافيتريات السياحية على مستوى الجمهورية للتأكد من مدى التزامها بالقيام بأعمال التطهير والتعقيم والتي تتم بصفة مستمرة في جميع المقاصد السياحية المصرية وفقاً للمعايير الدولية لإجراءات التطهير وتحت إشراف وباستخدام مواد معتمدة من وزارة الصحة والسكان، بالإضافة إلى قيامهم بالتأكد من التزامهم بتطبيق الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية المعتمدة والمقررة من مجلس الوزراء والوزارة.
ويأتي ذلك في إطار حرص وزارة السياحة والآثار علي سلامة المواطنين والسائحين والعاملين بالقطاع السياحي من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وفي ظل التدابير والإجراءات الاحترازية المطبقة بالفنادق والمطاعم والكافيتريات السياحية لمواجهة هذا الفيروس، وخاصة تزامناً مع فترة الأعياد خلال الأيام القليلة القادمة.
وتشمل أعمال التعقيم البرجولات والممرات والغرف الفندقية والمصاعد والسلالم والأبواب والمقابض الخاصة بها وغيرها من الأماكن الملامسة للإنسان.
وأشار الأستاذ عبد الفتاح العاصي مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت الفندقية والأنشطة السياحية إلى أن هذه اللجان تقوم أيضاً بالتأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية بالمطابخ والمخازن والمطاعم والكافيتريات، بالإضافة إلى التأكد من جودة الخدمات السياحية المقدمة بالفنادق وأنها في حالة سياحية جيدة، والتأكد من تطبيق أسس النظافة العامة بالفنادق والمطاعم والكافيتريات.
شاهد ايضا: متابعة من وزير التنمية المحلية على تطبيق القرارات الحكومية لشم النسيم
وأضاف الأستاذ عبد الفتاح العاصي أنه سوف يتم إتخاذ ما يلزم قانوناً تجاه المخالف من هذه المنشآت في ضوء قرارات مجلس الوزراء والوزارة في هذا الشأن.

للأعلان والتواصل مع دار الشرق الأوسط واتساب وهاتف 01003008410 ولا تنسى الإشتراك في القائمة البريدية لتصلك أحدث الأخبار المحلية والعالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
وزير التنمية المحلية

وزير التنمية المحلية يتلقى تقريراً من غرفة العمليات عن متابعة تطبيق قرارات الحكومة فى شم النسيم

20% زيادة متوقعة في مبيعات الأجهزة الكهربائية خلال العيد.. وتحذيرات من «حرق الأسعار»